Skip to main content

مش مذكراتي

بقالي فترة و انا خاطر علي بالي اكتب ذكرياتي (مش مذكراتي)... مش عارف ليه؟ هي لا تهم حد و لا تفرق مع حد... و لا يهمني لو حد قراها او حتي شافها.... بس برضه ذكريات كتير بتمر علي بالي زي شريط السينما و نفسي لو اقدر امسكها و اسجلها و احتفظ بيها... لحسن انساها... احساس غريب...شكله السن. ذكرياتي هي ذكري ايام جميلة مرت أو ايام حزينة عدت و اكيد في ايام كئيبة بنت لذينه... و لكنها لسة ذكريات... ذكرياتي... انا

ذكريات القاهرة -١

ذكريات القاهرة:
فاكر كان الشارع قدام بيتنا في الزمالك فاضي لدرجة اننا اتعلمنا ركوب البسكليتة فيه. تقريبا سنة ١٩٧١.

ذكريات القاهرة:
كان في عربية ميكروباص VW بتاعة جيران اجانب و راسمين علي الميكروباص كل انواع و اشكال الورد ـ هيبيز اصليين... تقريبا سنة ١٩٧٣.

ذكريات القاهرة:
كنت بلعب مع مجدي صاحبي و جاري من الشارع اللي ورانا ، و فاكر مامته طاعت في البلكونة تندهه يطلع لأن في حرب. اكيد كان سنة ١٩٧٣.

ذكريات القاهرة:
حضرت صلاة يوم الاحد كذا مرة في الكنيسة مع زمايلنا المسيحين في المدرسة و شوفناهم و هما بيصلوا... احسن علم و احسن تعليم للتعايش مع الغير... ومحدش حاول ينصرني و فضلت مسلم... تقريبا سنة ١٩٧٢ـ١٩٧٣.

ذكريات القاهرة:
نادي الزمالك زمان كان ممنوع الاطفال يطلعوا بالليل عند حمام السباحة في الدور اللي فوق لأنه للكبار يعدوا فيه بعيد عن دوشة العيال. كنا بنعمل اراجوزات علشان نطلع فوق من ورا الكنترولات.... و يا ما اتمسكنا... تقريبا سنة ١٩٧٠ـ١٩٧١.

ذكريات القاهرة:
ولاد عمتي بكر و خالد كانوا بياخدوني معاهم نادي الزمالك علشان يلعبوا بلياردو.... ، كنت افضل قاعد علي الكنبة اتفرج عليهم لحد ما يخلصوا... تقريبا سنة ١٩٧١. 

ذكريات القاهرة:
ولاد خالتي حمادة و اشرف لما كانوا بيزورونا كانت لعبتنا الطلوع و النزول في الاسانسير... عرض متواصل...
و بالليل لما ندخل ننام نقعد ساعات نقول بونووي لبعض... برضه عرض متواصل... تقريبا سنة ١٩٧٤.

ذكريات القاهرة:
مرة في المدرسة نزلنا باب جراج الاتوبيسات علي دماغ واحد من السواقين و فاكر منظر الدم بيسح منه و علي قورته... النتيجة واقف مع شريكي في الجريمة علي باب الناظرة باقي اليوم كله... و كان وقت طويييييل... تقريبا سنة ١٩٧٤.

ذكريات القاهرة:
لما نقلنا جاردن سيتي، بقينا نروح بأتوبيس المدرسة... و في يوم منتظر الاتوبيس انا و هبة اختي و قدام البيت وقفت عربية نقل محملة بالات قطن... وقفت لأن القطن ولع و البالات كلها مسكت فيها النار. و لما رجعنا بعد الضهر، كانت لسة واقفة بس غرقانة مياه بعد المطافي ما قامت بالواجب.... تقريبا سنة ١٩٧٤.

ذكريات القاهرة:
ولاد عمتي كان عندهم كلبة بيضاء (اعتقد عمرها ما استحمت) و كنت احب اروحلهم جدا عاشان العب معاها... اعتقد اسمها كان لوسي... تقريبا سنة ١٩٧١.

ذكريات القاهرة:
مدرستنا عملت حفلة كبيرة في نادي الراهبات اللي قدام المدرسة علي طول. و كانت القكرة ان كل طالب يروح لابس زي مختلف – زي حفلة تنكرية. و فاكر انني لبست فانلة الزمالك و شورت و كان ناقص الكورة... بابا اشترالي كورة من اللي بيتنفخوا و شكلها زي كورة القدم بس حجمها بتاع اربع مرات.... تقريبا سنة ١٩٧٤.

ذكريات القاهرة:
كنت انا ومجدي صاحبي و جاري نروح نلعب في النادي الروسي علي ناصية الشارع (مامته كانت روسية) و كنا نكسل نمشي للشارع اللي ورانا علشان ندخل من الباب فكنا ننط السور من شارعنا اللي في ضهر النادي... تقريبا سنة ١٩٧٣.

ذكريات القاهرة:
اسامي زمايلي في الفصل: نادر، اسامة، فيرا، منال، نشوي، مجدي، حاتم.  دول اللي انا فاكرهم... تقريبا سنين من ١٩٧٠ـ١٩٧٤.

Comments