Skip to main content

مش مذكراتي

بقالي فترة و انا خاطر علي بالي اكتب ذكرياتي (مش مذكراتي)... مش عارف ليه؟ هي لا تهم حد و لا تفرق مع حد... و لا يهمني لو حد قراها او حتي شافها.... بس برضه ذكريات كتير بتمر علي بالي زي شريط السينما و نفسي لو اقدر امسكها و اسجلها و احتفظ بيها... لحسن انساها... احساس غريب...شكله السن. ذكرياتي هي ذكري ايام جميلة مرت أو ايام حزينة عدت و اكيد في ايام كئيبة بنت لذينه... و لكنها لسة ذكريات... ذكرياتي... انا

ذكريات اسكندرية -١

ذكريات اسكندرية:
كان عندنا في شقة اسكندرية كنبة في الركن و كانت مثلثة... ذكرياتي عن الكنبة دي ان انا و ولاد عمتي بكر و خالد كنا ساعات ننام عليها لما يصادف ان كلنا نتقابل هناك في الصيف... الكنبة صغيرة فعلا... بس كنا احنا كمان صغار... تقريبا في اوائل السبعينات ١٩٧٢.

ذكريات اسكندرية:
مصطفي ابن اختي مشي اول خطواته قدام البيت فس اسكندرية و لكن علي كابوت عربيتنا الفيات ١٢٥ (الكارنك) ... تقريبا سنة ١٩٨٦.

ذكريات اسكندرية:
كنت انا و هاني و خالد و وائل اصحابي القاهريين لما ييجوا اسكندرية في الصيف و نقرر نروح المعمورة... مفيش غير الاتوبيس علي الكورنيش #١٢٥ او #٢٥ و علشان برستيجنا كنا بننزل قبل ما يدخل المعمورة و ندخلها مشي... و شرحه في المرواح...كنا بنركبه عند باب الخروج... تقريبا سنة ١٩٨٠.

ذكريات اسكندرية:
هبة اختي كانت تاخد عربيتنا (الكارنك) و تعيش حياتها مع اصحابها في المعمورة و النادي و عط في اسكندرية و بعدين الاقي مكالمة: علي تعالي شوف العربية عطلت او اتخبطت.... و العبدالله يا ما روح بالعربية مجرورة ورا عربية كارو او نصف نقل.... تقريبا في اوائل التمانينات ... ١٩٨٢.

ذكريات اسكندرية:
مرة طارق صاحبنا عدي عليا بعربيته الجيب المدشدشة (زي بتوع الجيش) علشان نروح الامتحان و عدينا اخدنا فؤاد و كمان مروان صاحينا المتأنق دائما ... و اول ما مروان ركب ورا في البوكس راح طارق طالع بسرعة و هوبا ... مروان بقي في الشارع علي الارض... و طبعا كانت زعلا لأن الشياكة باظت و في امتحااااان... تقريبا تانية او تالتة جامعة... يعني  ١٩٨٦ـ١٩٨٥ .

ذكريات اسكندرية:
دروس خصوصية في كابينة المعمورة بتاعة اهل حاتم... مش مهم الدروس... بس الذكري في سندوتشات التوست بالمسطردة... مكانش فيه غيرهم.... كنا في تانية او تالتة جامعة... يعني  ١٩٨٦ـ١٩٨٥.

ذكريات اسكندرية:
ماتينيهات فرقة الجوستس (د/علاء) في نادي سبورتنج ايام الجمعة... كانت في مدرجات السباق...في الثمانينات... تقريبا حوالين ١٩٨٠.

ذكريات اسكندرية:
في ميامي قدام بيتنا لما يعدي بياع الحلاوة الشعر و الحلاوة الطحينية وقت المغرب.... تقريبا حوالين سنة ١٩٧٦.

ذكريات اسكندرية:
اول فيديو كان ماركة شارب و كان زي الداهية و تقيل و الريموت بتاعه كان بسلك طوييييييييل و يوقف و يشغل بس (PAUSE). في الاول كان برة في الصالة و في الاخر كان في اوضة نوم اهلي.... ليه اتغير مكانه مش فاكر بس ممكن اكون السبب :)  ...  تقريبا سنة ١٩٧٩ـ١٩٨٠.

ذكريات اسكندرية:
مرة كنت باتخانق مع هلال زميلي في الفصل و بديلوا بالبوكس في وشه، راح محرك راسه و انا طراخ في الحيطة اللي وراه. النتيجة كسر في عظمة الكف بتاعة السبابة اليمين و طبعا جبس كذا اسبوع... تقريبا سنة ١٩٧٩.

ذكريات اسكندرية:
علي ذكر الحوادث... برضه في المدرسة وكنا في حفلة السباحة... تطوعت انني اشيل بنش (تقييييل) قصاد زميل... و هوب وقع البنش علي صوابع رجلية... و النتيجة جري علي المستشفي و خياطة و غرز و طبعا راحت الحفلة عليا.... تقريبا سنة ١٩٨١.

ذكريات اسكندرية:
كمان واحدة و برضه سباحة ...بس من غير اصابات و انما فضايح... مسابقة السباحة في المدرسة و اول ما نطيت في المياه راح المايوه مسحوب من وسطي لرجليا.... عادي ...فضيحة... تقريبا سنة ١٩٧٨ـ١٩٧٩.


Comments