Skip to main content

مش مذكراتي

بقالي فترة و انا خاطر علي بالي اكتب ذكرياتي (مش مذكراتي)... مش عارف ليه؟ هي لا تهم حد و لا تفرق مع حد... و لا يهمني لو حد قراها او حتي شافها.... بس برضه ذكريات كتير بتمر علي بالي زي شريط السينما و نفسي لو اقدر امسكها و اسجلها و احتفظ بيها... لحسن انساها... احساس غريب...شكله السن. ذكرياتي هي ذكري ايام جميلة مرت أو ايام حزينة عدت و اكيد في ايام كئيبة بنت لذينه... و لكنها لسة ذكريات... ذكرياتي... انا

ذكريات اسكندرية - عائلة توبليان

 .. جيران العمر و الطفولة… اجمل ناس و احلي ايام… ارمن (كان في ملتين من الارمن في مصر: جامك و هومنتن) من اللي جم و عاشوا في اسكندرية من قديم الازل…

نبتدي بالبيت، كان خشب و من دورين و تحفة معمارية بمفهوم الوقت ده، حاجة تنقلك لزمن قديم من ايام ما كانت منطقة ميامي شاليهات خشب الناس بتصيف فيها… و كنت اسمع من ابويا ان بيتنا كان زمان برضه خشب و لكن جدي هده و بناه بالاسمنت و الطوب لما بقي معاه فلوس. 

نرجع لبيت انكل چورچ، الصور كان عواميد طوب و بينها بالعرض مواسير حديد و البوابة حديد و مصدية زي باب بيتنا الحديد بالظبط… و تدخل الجنينة الصغنونة تلاقي سلمتين تلاتة علي يمين البوابة الحديد يطلعوك الجنينة العالية و في نصها شجرة كبيرة و جنبها الجراچ و باب صغير يدخل علي بقية الجنينة في ضهر الجراچ و منها علي الجنينة اللي في ضهر البيت و تنزل سلمتين تلاتة و تلاقي باب المطبخ … مقولة جنينة دي لموقعها و انما هي ارضية تراب مفيهاش زرع و لا نجيلة… المهم ترجع من نفس الطريق و تعدي من الباب الصغير جنب الجراچ و علي فكرة كان في سلم يطلع علي سقف الجراچ و كنا بنطلع نقعد فوق و لزق في حيطة بيتنا…. المهم ترجع تنزل السلميتين التلاتة و تروح علي شمال بوابة البيت الحديد و في بقية الجنينة الامامية و في نصها شجرة كبيرة و بس خلاص هي دي الجنينة… مدخل البيت نفسه كان في عنده بلكونة واسعة فيها كراسي و طرابيزة كنا بنلعب عليها كوتشينة…. و كانت هي دي قاعدة العيلة بتاعتهم و تجمعهم اليومي و خصوصاً في الاجازة و نهاية الاسبوع.

الراجل الطيب ، الله يرحمه: انكل چورچ توباليان… يصحي الصبح كل يوم يكنس قدام بيته و يرش مية و يطلع العربية من الجراچ و يطلع يوصل ولاده المدرسة و يروح علي شغله… الاول كان عنده عربية ڤوكسهول خضراء بسقف اسود و اعتقد انه كان جلد اسود… و كان بيحافظ عليها زي عنيه و كانت فلة مقارنة بعربيتنا (الكارنك) …. و بعدين باعها و جاب لادا بيچ و برضه كان بيعاملها معاملة راقية جداً مقارنة باللي كان بيحصل لعربيتنا (ايوة الكارنك) … كان عنده مصنع ملابس لو افتكر صح. و هو و مراته اتطلقوا بدري و الولاد في المدرسة و كانت ست طيبة بس كنت بحس انها مجنونة شوية… 

الولاد: هوپي توباليان (يوسف) و ڤارتو توباليان (زهرة)…. هوپي كان انسان جميل و طيب جداً و حبوب و كان صديق محترم… و كان بيلعب باسكت في نادي الارمن و روحت معاه مرة…  هو اتوفي من سنتين تلاتة (الله يرحمه) و كان دخل هندسة و اتجوز و عنده ولاد… ڤارتو معرفش عنها كتير و لكنها طول عمرها طيبة جداً و متجوزتش و اعتقد انها مسكت المحل بتاع عمتها. و كان عندهم ابن خالتهم اسمه دينو.

العمة و جوزها: معرفش اسم العمة و لكن جوزها كان اسمه برچ و عندهم محل موبيليا صغير في وسط البلد (قدام محل تمڤاكو بتاع الحلويات و المربي و تقريباً جنب محل طلعت بتاع الهريسة) انكل برچ كان عنده انضف عربية فيات ١٢٤ فيكي يا اسكندرية… كان لونها اخضر و بعجل عريض و چنوط اسبور… 

اللي فاضل من العيلة دي هي ڤارتو، الله يرحمهم جميعاً

Comments